آذان خارقة

يستخدم نظام حلَقات الاستماع الأسلاك النحاسية – مثل الموجود بالصورة – كقناة تعمل على نقل مصدر وحيد للصوت مباشرة إلى الجهاز المساعد على السمع.

تخيل أنك تضغط على زر لكتم الضوضاء من حولك فيصبح صوت المتحدث هو الوحيد الذي يجد طريقة إلى أذنيك. بالنسبة لملايين الأشخاص الذين يعانون من صعوبات في السمع، فقد صار هذا الأمر ممكنا الآن، باستخدام ’’حلَقات الاستماع‘‘، وهي تقنية بسيطة بدأت تستخدم في بعض الأماكن في الولايات المتحدة، من قبيل المطارات والكنائس وقاعات المحاضرات. وتعتمد هذه التقنية، المنتشرة على نطاق واسع في المملكة المتحدة والدول الإسكندنافية، على أحد مكونات الأجهزة المساعدة على السمع، ويعرف باسم (Telecoil).

آذان خارقة

وتتميز هذه الحلَقات الجديدة بكونها لا تحتاج إلى أجهزة استقبال أو سماعات مثل الوسائل المساعدة التقليدية. ويعود السر في ذلك إلى حلَقات سلكية يتم تركيبها في المكان، فتعمل على نقل إشارات مغناطيسية إلى (Telecoil) من مضخم صوت موصول بمصدر الصوت، عادة ما يكون ميكروفونا أو مكبر صوت. وبعد تفعيل عنصر (T) في إعدادات الجهاز المساعد ’’أي وضعها على وضع التليفون (Telephone)‘‘، سيتلقى المستمع الصوت بكل وضوح وصفاء. وخلال هذا العام من المنتظر أن تُثبت حلَقات الاستماع في جميع مقصورات المترو ال 455 في مدينة نيويورك، لتنضم بدورها إلى مترو أنفاق لندن في تمكين ضعاف السمع من تجاوز اللغط والضجيج.