الحيوان الغامض له رأس مثل الزرافة، وجسم كالحصان، وخطوط مثل الحمار الوحشي، ولسان أزرق طويل بما يكفي لتنظيف أذنيه، فهل تعرفه؟

إنه مخلوق حير العالم حتى عام 1901 حيث عُرف هذا الحيوان الإفريقي العاشب والخجول كجنس جديد من الزرافات يدعى الأوكابي (Okapia johnstoni). ويُعتقد اليوم أن ما يقرب من 15 ألفاً من الأوكابي ما زالت تجول البراري، ولو أنها تشتهر بصعوبة مشاهدتها في الغابات ذات الشجيرات التحتية المرقشة بالشمس. “إننا مازلنا نجهل الكثير عن هذا الحيوان”، يقول ستيف شورتير (Steve Shurter)، من مركز وايت آوك لحفظ الحيوانات (White Oak)، الذي يدير مرفقا لتربية الأوكابي في ولاية فلوريدا (Florida)، ويساعد في إدارة محمية الأوكابي للحياة البرية في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وتواجه مواطن الأوكابي الأساسية في هذا البلد تهديدا من جانب التعدين والهجرة البشرية، لكن، وحتى الآن، فإن هذا الحيوان مازال صامدا، ومعه غموضه الهادئ.