قردة قارئة

لا يمكن للمرء قراءة هذا المقال إلا إذا كان ذا قدرة على التمييز بين الكلمات الحقيقية وتلك المشوهة، من خلال التعرف على الحروف وعلاقة كل منها بالآخر. وقد كشفت دراسة حديثة أن قردة البابون (Baboon) تتمتع بهذه القدرة، بخلاف نظرية شائعة تقول إن المطالعة تقتضي امتلاك معرفة مسبقة باللغة.

وفي هذه الدراسة، قام باحثون من جامعة إيكس-مارسيليا (Aix-Marseille) في فرنسا بعرض مجموعات مكونة من أربعة أحرف على ستة من قردة بابون غينيا (Papio papio)، فراح كل منها يلمس واحداً من شكلين اثنين على شاشة عرض ليميز بين ما هو حرف حقيقي وما هو دون ذلك. وبعد قرابة 10 آلاف محاولة لكل قرد على حدة، تمكنت هذه الحيوانات من التعرف على الكلمات الحقيقية بدرجة من الدقة قاربت 75 بالمئة؛ بل ونجحت في التكهن بما إذا كانت مجموعة حروف جديدة تمثل كلمات حقيقية. يقول جوناثان غرينغر (Jonathan Grainger)، الذي شارك في تأليف الدراسة، إن نتائجها توحي بأن القراءة لدى الإنسان ربما تقترن بالتعرف على الحروف باعتبارها أشياء صِرفة، وليس لكونها رموزا ترتبط باللغة المنطوقة. وتبقى الخطوة التالية هي اختبار قدرة البابون على الربط بين الكلمات ومدلولاتها.