محلق عملاق

هذا الهيكل العظمي لطائر بحري يعود لعصور ما قبل التاريخ يساعد العلماء حاليا على دراسة تشريح الطيران لدى الطيور هائلة الحجم.

حينما كان منقبون عن الحفريات في رحلة بحث عن أسنان القرش في تشيلي قبل بضعة أعوام، عثروا بالصدفة على صيد ثمين: بقايا شبه تامة لطائر بحري يعود لعصر ما قبل التاريخ، يصل باع جناحيه إلى حوالي خمسة أمتار. ’’إنه واحد من أضخم أجنحة الطيور، الحالية منها أو المنقرضة، التي تمت معاينتها إلى يومنا هذا‘‘. يقول ديفيد روبيلار-روجيرز (David Rubilar-Rogers)، المشارك في إنجاز دراسة تناولت هذه الأحفورة عام 2010.

ويسمى هذا النوع من الطيور ’’بيلاغورنيس تشيلنسيس‘‘ (pelagornis chilensis) وقد عاش قبل حوالي سبعة ملايين عام وكان له منقار مليء بنتوءات عظيمة شائكة تشبه الأسنان، كانت تُستخدم على الأرجح لخطف فرائس المحيط الزلقة. وتعتبر هذه الأحفورة، المكتملة بنسبة 70 بالمئة، لقية أثرية نادرة، لكون الطيور التي تنتمي إلى نفس الفصيلة ذات عظام سهلة السحق.

ويبقى السؤال المطروح: هل كانت الطيور بحجم أكبر قادرة على الطيران؟ قد يكون الجواب قادماً على جناح السرعة.